الخميس 24 تموز 2014

لأول مرة منذ أربعين عاما : دمشق "عمياء" تماما بوجه إسرائيل بعد تدمير محطة الاستطلاع الجوي الجنوبية

مئات المسلحين الوهابيين يدمرون "محطة الاستطلاع الجوي الجنوبية" في مرج السلطان التي تتولى مسح الأهداف الإسرائيلية والأجنبية على مدى 600 كم!؟

دمشق، الحقيقة (خاص من : حسين كردي و مازن ابراهيم) : لأول مرة منذ حوالي أربعين عاما، أصبحت دمشق والمنطقة الجنوبية كلها ، وصولا إلى الحدود الأردنية ، "عمياء" تماما بوجه إسرائيل وسلاحها الجوي ، بعد أن قامت عصابات "لواء الإسلام" وغيره من المجموعات الوهابية في ما يسمى عصابات"الجيش الحر"، بتدمير محطة الاستطلاع الجوي في قاعدة"مرج السلطان" الجوية للحوامات في ريف دمشق الشرقي. فقد هاجم مئات المسلحين مساء أمس القاعدة من جميع الجهات بمدافع الهاون وقذائف الأر بي جي والرشاشات ، وتمكنوا من تدمير الرادارين الكبيرين اللذين يشكلان المحطة ، مع جميع الأجهزة الألكترونية الملحقة بهما. وتمكن المسلحون كذلك من تدمير بضع طائرات هيلوكبتر من طراز "مي 24" التي ترابط في القاعدة المجاورة للمحطة. علما بأن المحطة تشكل في الآن نفسه مقر قيادة " إدارة الاستطلاع الجوي" في قيادة القوى الجوية. 

ماهي محطة الاستطلاع الجوي الجنوبية ؟

تأسست محطة الاستطلاع الجنوبية (المعروفة عسكريا باسم " إم1"، تمييزا لها عن محطة المنطقة الوسطى المعروفة باسم "إم 2") أواخر السبعينات في قاعدة "مرج السلطان"الجوية. وهي واحدة من ثلاث محطات في سوريا، تشكل محطة المنطقة الوسطى في منطقة "شنشار" جنوبي حمص ثانيتها ، ومحطة "برج إسلام" شمال اللاذقية ثالثتها. وتقوم  محطة الاستطلاع الجنوبية، أو " اللواء 82" في التسمية الأخرى لها، بعملية مسح جوي على مدار الساعة لجميع الأهداف الجوية في دائرة نصف قطرها أكثر من 600 كم، أي حتى قاعدة"تبوك" شمال السعودية وشبه جزيرة سيناء وقناة السويس في الجنوب الغربي، وإلى ما بعد جزيرة قبرص غربا. وتقوم المحطة ـ مثلا ـ باستلام وتتبع أي طائرة إسرائيلية تقلع من قاعدة "حتسريم" الجوية في النقب جنوبي فلسطين المحتلة فور بلوغها ارتفاع 150 مترا فوق سطح الأرض. وتبقى في حالة تتبع لها إلى أن تعود إلى قاعدتها. وإذا تبين أن الطائرة تتجه نحو المجال الجوي السوري، تقوم المحطة بإبلاغ عمليات القوى الجوية بها وبإحداثياتها لحظة بلحظة. وفور أن تصبح الطائرة ضمن المدى المسحي لرادارات الدفاع الجوي، تقوم هذه الأخيرة باستلامها وتتبعها إلى حين صدور قرار من غرفة العمليات الجوية يحدد كيفية التعامل معها. أما إذا توجه الهدف شمالا ( برا أو بحرا) ، فتقوم المحطة بتسليمه إما إلى "محطة شنشار" أو محطة "برج إسلام" ( حسب الحالة).

  كانت محطة "مرج السلطان" عبارة عن محطة بسيطة قبل أن تصبح المحطة المركزية، وقبل أن تتحول من "لواء استطلاع جوي" ( اللواء 82) إلى "إدارة الاستطلاع الجوي" المسؤولة عن محطتي الاستطلاع الجوي الأخريين في "شنشار" و"برج إسلام"، ومحطة الاستطلاع الجوي في قمة جبل صنين بلبنان ( المتبقية بفضل اتفاق التعاون المشترك مع لبنان) و المحطات الأخرى الأصغر في درعا وريف دمشق، والتي لها تخصصات أخرى ( تنصت على الاتصالات الإسرائيلية وغيرها). وكان أول من تسلم المحطة نهاية السبعينيات، والإدارة لاحقا، هو اللواء محمد ماجد جلول قبل تقاعده( شقيق العماد توفيق جلول).

وبالنظر لوجود المحطة في قاعدة "مرج السلطان" الجوية للحوامات، يعتقد كثيرون أنهما وحدة عسكرية واحدة. وهذا ليس صحيحا. فكل منهما وحدة منفصلة عن الأخرى ، رغم أنهما تابعتان لجهة واحدة ( قيادة القوى الجوية والدفاع الجوي)، ورغم أنهما يشغلان مكانين متجاورين تماما، ولهما مدخل مشترك.

بتدمير "محطة مرج السلطان" أصبحت المنطقة الجنوبية كلها، من شمال دمشق وحتى الحدود الأردنية والجولان،"عمياء" تماما إزاء أي هدف إسرائيلي أو غير إسرائيلي يقترب من المنطقة، لاسيما وأن المحطات الجنوبية في حوران ( "تل الحارة" و"النعيمة" وغيرهما لا تستطيع القيام بهذه المهمات ، إلا إذا كان جرى تطويرها مؤخرا). ومن المؤكد أن استهداف محطة من هذا النوع وبهذا الحجم وتقوم بهذه الوظائف، لا يمكن أن يكون إلا بتوجيه من وراء الحدود، ولا يمكن أن يكون إلا في سياق التحضير لعدوان كبير من نوع العدوان الذي استهدف "موقع دير الزور" في العام 2007. وما يعزز هذا الانطباع إلى حدود اليقين هو أن المسلحين (وكما رأينا بأم أعيننا في الأشرطة التي يوزعونها) لا يعرفون أهميتها ولا يميزون بين الصاروخ والعصا، فيقولون عن بطارية صواريخ "فولغا" و " إس 200"المضادة للطائرات إنها صواريخ "سكود مزودة برؤوس كيميائية"! وهذا ما قاله حتى مثقفوهم مثل صبحي حديدي، فكيف بالجهلة والأميين بينهم! هذا إذا وضعنا جانبا حقيقة أن هذه الوحدات العسكرية لا تستطيع ـ حتى لو شاءت ذلك ـ أن تؤذي هؤلاء "الثوار" ولو بخدش بسيط، لأن عملها كله يتركز في الفضاء ، وعلى ارتفاع 150 مترا من سطح الأرض وما فوق.  

 "مبروك للثوار" إنجازهم ، بانتظار" معلقة مدحية" من الكاتب صبحي حديدي على هذا الإنجاز، شبيهة بمعلقته المدحية لتدمير بطاريات "إس 200" في الغوطة الشرقية بدمشق!!

وبعد ذلك هناك من لديهم ولو حد أدنى من الشك في أن هؤلاء"الثوار" ليسوا مجموعة مرتزقة وجواسيس ينبغي إبادتهم بكل ما يتوفر من صنوف الأسلحة، وليس بالأسلحة التقليدية فقط!! ولكن من أين لنا ذلك، إذا كان "القائد العام" لهذا الجيش الذي يجري تدميره بهذه الطريقة المفجعة ، مجرد معتوه  برتبة فريق يدعى بشار الأسد، كان توريثه السلطة أكبر جريمة يرتكبها حافظ الأسد( رغم جرائمه كلها) بحق سوريا وشعبها وجيشها!؟

تتمة المواد في أخبار الساعة

المقال عدد القراءت تاريخ النشر
تنويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه 11114 الثلاثاء 31 - 12 - 2013 - 13:39
آخر فضائح نظام الطاغية المجرم: رفع الحجز على "أموال" عصام الزعيم بعد وفاته بخمس سنوات 18542 الخميس 26 - 12 - 2013 - 06:52
فضيحة وجريمة جديدة لـ "رويترز": مراسلها في حلب ليس قاصرا فقط ، بل ويعمل مع "القاعدة" أيضا!؟ 11188 الأربعاء 25 - 12 - 2013 - 04:33
آخر فضائح منظمة العفوالدولية و"هيومان رايتس ووتش" : علاقات شراكة مع أحد ممولي"القاعدة"!! 8639 الثلاثاء 24 - 12 - 2013 - 22:56
التيار السلفي الأردني : قتلى مجموعات "القاعدة" في سوريا من غير السوريين حوالي عشرة آلاف 11363 الإثنين 23 - 12 - 2013 - 21:40
الثورة الوهابية تكافىء دروز سوريا على احتضانهم عشرات ألوف النازحين: أسلموا أو نقطع رقابكم 13216 الأحد 22 - 12 - 2013 - 22:03
استشهاد "مشفى الكندي" بـ 20 طنا من المتفجرات وعصابات الأسد تخسر سوقها السوداء في المشفى 12868 السبت 21 - 12 - 2013 - 02:52
أمير عصابات المافيا في سوريا يأمر بكف يد أحد أكثر القضاة نزاهة لرفضه إطلاق سراح ثلاثة من مجرميه 11503 السبت 21 - 12 - 2013 - 00:42
هل نصبت "الجزيرة" وعلوني والأميركيون على العالم وقدموا شخصية مفبركة بدلا من "الجولاني"!؟ 14241 الخميس 19 - 12 - 2013 - 21:50
قناة"الجزيرة" تلتقي زعيم "جبهة النصرة" و تؤكد ما كشفت عنه "الحقيقة" مطلع الشهر الجاري 11554 الخميس 19 - 12 - 2013 - 09:54
تصدر بالتعاون مع : "المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سوريا" و "المركز الأوربي لأبحاث ودراسات الشرق الأدنى في لندن"

Issued in Cooperation With:
The National Council for Truth, Justice & Reconciliation in Syria - SYNATIC And The European Centre for Near Eastern Researches & Studies in London - ECNERS

Copyright © 2008-2014 Syriatruth.net/org/info Custom Design by NeyoDesign

Login