السبت 19 نيسان 2014

مصادر في " تنسيقية السويداء" تكشف لـ"الحقيقة" أسرار فبركة قصة الشابة لبنى الزاعور

قصة الشابة تفجر صراعا داخل أعضاء "التنسيقية" بعد اكتشافهم تفاصيل الفبركة وغاياتها ، وموقع "التنسيقية" يرفض نشر القصة بعد اكتشافه حقيقة ما جرى

باريس ، السويداء ـ الحقيقة ( خاص من : فداء أبو عسلي + مكتب التحرير): بات من الواضح ، منذ أسابيع على الأقل، أن المعركة الأساسية التي قرر الإعلام الخليجي خوضها ( خصوصا "العربية" و "الجزيرة") ، ومعه الجناح الأميركي ـ الإسلامي في المعارضة السورية ممثلا بـ"المجلس الوطني السوري" ، هي تفجير العلاقة بين أهالي جبل العرب في سوريا من جهة و جيرانهم أبناء حوران من جهة أخرى، و / أو بينهم وبين السلطة . ودائما لغايات طائفية ومذهبية رخيصة ودنيئة. واللافت أننا نعثر دوما على إحدى أصابع "الهيئة العامة للثورة (الإسلامية) في سوريا"  وتنسيقياتها في كل قصة من القصص، وغالبا ما تكون هذه الإصبع هي إصبع ريما فليحان و / أو أحد زملائها في الجهة المذكورة وأخواتها!

بدأت القصة باكرا ، قبل أربعة أشهر ، حين وزعت السيدة المذكورة بيانا باسم "الهيئة" المذكورة زعمت فيه أن "عشرات الباصات تأتي من العراق مليئة بالمسلحين الشيعة الصدريين(هكذا!) لمؤازرة النظام" ، كما لو أن النظام بحاجة لـ" شبيحة" ومسلحين ليستوردهم من الخارج ، وكما لو أنه لا يوجد حوالي مليون عراقي في دمشق ومحيطها بينهم الآلاف ممن هم مستعدون لمؤازرة النظام إذا اقتضت الضرورة ، لسبب سياسي أو مذهبي أو كليهما معا! لكن سرعان ما تبينت تفاهة الرواية ، حتى أن صاحبتها نفسها تنصلت منها ، رغم أنها هي من وزع البيان!

بعد ذلك أقدم موقع "كلنا شركاء"، الذي تحول من موقع شبه رسمي للمخابرات العامة و غاليري لـ" صرامي" وفساتين السيدة الأولى ( قبل الانتفاضة) إلى موقع أصولي مذهل في خسة قصص التحريض المذهبي والطائفي التي يفبركها (بعد الانتفاضة) ، على فبركة قصة تحويل "جبل العرب" إلى مقبرة لعناصر الحرس الثوري الإيراني الذين " يقتلون" في سوريا! وقد اضطر صاحب الموقع إلى سحب الخبر بعد "هزة بدن" لا يحسد عليها تلقاها من كاتب وناشر سوري ينحدر من السويداء ويعيش في المنفى!

لكن ، وما إن سحب خبر " مقابر الحرس الثوري" من التداول ، حتى أقدمت صفحات "التنسيقيات" على نشر صورة قالت إنها لعميد من آل زهر الدين في جبل العرب ومن الحرس الجمهوري ينكل بجثث مسلحين قتلى. وكان دليلهم الوحيد على أنها للعميد المذكور هي "شواربه الكبيرة" التي يتميز بها  العديد من أبناء الجبل كتقليد اجتماعي معروف!

لم تكد تنتهي قصة العميد زهر الدين حتى جرت فبركة قصة جديدة تتعلق بشابة من جبل العرب تدعى "لبنى الزاعور" ادعت أنها "اختطفت" من قبل عناصر الأمن مساء أول أمس وتعرضت للضرب . وخلال ساعات كانت القصة تملأ شاشات الإعلام الخليجي القذر إياها ، فضلا عن "إعلام"  المعارضة الأميركية ـ الإسلامية وتوابعها. ولا تزال مستمرة حتى ساعة نشر هذا التقرير! ومن الواضح أنهم أرادوا استنساخ قصة في جبل العرب عن قصة الصبية ـ الضحية هديل كوكي ، التي ورطها أوباش "المجلس الوطني" في تلفيق قصة اغتصاب، مستغلين حداثة سنها وانعدام تجربتها ، وربما حاجتها المادية.

"الحقيقة" ، وخلال متابعتها لقضية الشابة لبنى الزاعور طيلة ساعات مساء أمس وهذه الليلة ، تمكنت من الإمساك بخيوط هذه اللعبة القذرة ومن يقف وراءها ، وما جرى في كواليس فبركتها؛ علما بأننا سنتجنب ـ قدر الإمكان ـ ذكر ما يسيء للصبية "المغرر بها" اجتماعيا ، خصوصا وأنها تنحدر من بيئة محترمة يسيء لكرامتها أن يزج بها في قصص من هذا النوع، وفهمكم كاف!

لنبدأ برواية الصبية  التي كان أول من نشرها موقع " تنسيقية السويداء ـ فرع بلدة شهبا" ، علما بأن موقع " تنسيقية محافظة السويداء " رفض نشر القصة ، و سنبين سبب ذلك لاحقا :

تقول الصبية لبنى : "اليوم (أول أمس) في تمام الساعة 08:20 (صباحا) تلقيت اتصالا من رقم مجهول وتحدثت إلي فتاة وأدعت إنها صديقتي وتريد التكلم معي وإنها تجهل مكان عملي فخرجت لألقاها في الحارة المجاورة.
جاء الاتصال بعد انقطاع الكهرباء بدقائق، مشيت قليلا حتى تلحق بي سيارة كبيرة ينزل منها عناصر أمن ويقتادوني إلى مكان مجهول. غطوا رأسي ومنعوني الحراك، هنا شعرت إني أنهار و أموت ببطيء...بعد 15 دقيقة تقريبا وصلت إلى المكان، اقتادوني إلى غرفة فارغة و دعوني قليلا من الوقت، وكان مازال موبايلي معي، سارعت بإخبار أهلي ثم أخذوني للتحقيق..سمعت السباب والشتائم وقاموا بضربي، تعرضت لكدمة على عيني، كسروا بطاقة الموبايل وأعادوني إلى مكان مجهول ، حارة معتمة...استهديت إلى الطريق.. و ها أنا في بيتي حرة وبخير .رغم جبروتهم سأبقى أنادي بحقوقي ، 31 /3 / 2012".

ـ انتهت روايتها التي نقلناها حرفيا ـ

موقع "تنسيقية شهبا" تبنى الرواية وقال " قامت قوات تابعة لاحد فروع الأمن حوالي الساعة الثامنة والنصف مساء باختطاف الناشطة الشابة لبنى الزاعور من الشارع وتم وضعها في سيارة وتقييدها وتغطية رأسها ومن ثم اقتيدت الى احد الفروع الامنية . وهناك في مكتب التحقيق تعرضت للضرب والاهانات المسيئة مما ادى الى كدمة بالعين. بعد ذلك تم اقتيادها الى منطقة بعيدة وهي مغطاة الرأس كما جيء بها.ان ما حصل اليوم يعتبر اهانة بشعة الى كل اهالي الجبل وابناء بني معروف وهذا يستوجب الرد القوي والتصعيد لان هذا الانتهاك يعتبر سابقة قد تتلوها انتهاكات اخطر خاصة انه تم تهديد لبنى بالاقتصاص منها ان تم نشر الخبر".

أنتهى بيان " تنسقية شهبا" .

لنبدأ بتصريح الآنسة لبنى : هي تذكر أنها تلقت اتصالا في الساعة 08:20 ، وهو ما يعني صباحا ، لأنه لو كان الوقت مساء ، لكانت كتبت 20.20 . وفي مكان آخر تتحدث عن انقطاع الكهرباء. وهو ما قاله بيان " التنسيقية" أيضا ، حين أشار إلى أن الوقت كان مساء.

سنتغاضى عن هذه الأمر مفترضين أنها لا تعرف كتابة التوقيت بشكل دقيق ، وأن هناك خطأ مطبعيا قد وقع .

المهم في روايتها ما قالته عن أن رحلتها إلى مكان الأمن استغرقت ربع ساعة ، وأن موبايلها بقي معها ، واستخدمته للاتصال مع أهلها من داخل مقر جهاز الأمن .

أولا ـ وهذا ما يجب أن يعلمه الجميع ، فقد تأكدنا منه من مصادر في داخل " تنسيقية السويداء" ،  كانت الصبية تعمل مع شقيقتها "كندة" في محل " لانجري" ( ملابس نسائية) يقع على الطريق الرئيسي المتجه إلى "القنوات" حين وردها الاتصال الهاتفي.

ثانيا ـ إن من يجري اختطافه بهذه الطريقة من قبل له عناصر الأمن ، لن يسمح له جهاز الأمن استخدام موبايله من داخل الفرع.  

ثالثا ـ هذا المكان لا يبعد سوى أقل من دقيقة بالسيارة ، وفي الحد الأقصى دقيقتين إذا كان الشارع مزدحما، عن الفروع الأمنية كلها . فجميع الفروع الأمنية تقع في الشارع نفسه الذي يقع فيه متجر"لانجري" الذي كانت فيه الصبية ، أو على امتداده ( يضع مئات من الأمتار فقط)! فكيف احتاج الأمر لربع ساعة كي تصل إلى أحد هذه الفروع ؟

رابعاـ حصلت "الحقيقة" على معلومات مؤكدة من "تنسيقية السويداء" تقول إن ما ظهر على العين اليسرى للصبية ليس سوى مكياج ، كما أن " نكش" شعرها بهذه الطريقة جرى بطريقة مفتعلة من قبل أشخاص من أصدقائها أصبحوا معروفين بالأسماء. ويقول أحد أعضاء "التنسيقية" إنه تبلغ قبل فترة عن "وجود تحضير من قبل إحدى الصبابا وصديقها لحدث سيهز المحافظة اجتماعيا وسياسيا ، وسيفجر الثورة في السويداء ضد السلطة". ويؤكد هذه الرواية أحد نشطاء "حزب العمال الثوري" من آل "نوفل" في مدينة شهبا الذي حذر أعضاء " تنسيقية" البلدة من أنه لن يصمت هو ورفاقه طويلا ، وسيفضحون القصة إذا لم تسارع الصبية ومن غرر بها إلى سحب هذه الرواية من التداول "لأننا ثوار ولسنا زعرانا ودجالين"، حسب تعبيره. ويضيف كاشفا المزيد من المعلومات :"لقد طلب منها أن تدعي تعرضها للاغتصاب من قبل ضابط من الساحل السوري (أعطوها اسما محددا) ، لكنها لم تتجرأ على ذلك ، لخشيتها ـ وهي ابنة مجتمع محافظ يعتز بقيمه الاجتماعية ـ من أن ادعاء من هذا النوع سيفجر قضية كبيرة ، وسيرغم السلطة ومشيخة العقل على فحص الأمر من قبل الطب الشرعي ، وسيجري اكتشاف الأمر ، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى ذبحها من قبل والدها ، الذي هو في الأصل متقاعد من أحد أجهزة الأمن ، وذو علاقة وثيقة بالجهات الرسمية".

خامساـ يؤكد عضو"تنسيقية السويداء" نفسه أن قضية لبنى فجرت صراعا داخل " التنسيقية" ، وداخل الجسم المعارض كله في السويداء ،بعد أن اكتشف هؤلاء أن القصة مفركة من أجل التوظيف لغايات سياسية رخيصة(أي جريمة"ديليفري"). ولهذا السبب امتنعت "تنسيقية السويداء" عن نشر الخبر على صفحتها الرسمية.

سادساـ  كان من الملاحظ أن أول من روج للفبركة هو السيدة ريما فليحان ، عضو "المجلس الوطني السوري" ، التي كانت هي نفسها أول من فبرك خبر "الشيعة العراقيين من التيار الصدري الذين يأتون بالباصات إلى سوريا للقتال إلى جانب السلطة"!؟

سابعا ـ حصلت "الحقيقة" على معلومات تتحفظ عن نشرها مؤقتا ، لسبب يتصل بالبعد"الاجتماعي" للقضية ، لكنها تكتفي بالإشارة إلى صبية كانت المحرك الأول لفبركة القصة ، وهي من آل "سليقة" وإلى شاب آخر هو "صديق" الصبية المغرر بها. وسنكون مضطرين إلى نشر هذه المعلومات لاحقا إذا لم تبادر "تنسيقية شهبا" إلى الاعتذار عن سحب هذه الرواية الرخيصة التي لا هدف لها سوى تفجير نزاع مذهبي قذر.

تتمة المواد في أخبار الساعة

المقال عدد القراءت تاريخ النشر
تنويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه 9424 الثلاثاء 31 - 12 - 2013 - 13:39
آخر فضائح نظام الطاغية المجرم: رفع الحجز على "أموال" عصام الزعيم بعد وفاته بخمس سنوات 15587 الخميس 26 - 12 - 2013 - 06:52
فضيحة وجريمة جديدة لـ "رويترز": مراسلها في حلب ليس قاصرا فقط ، بل ويعمل مع "القاعدة" أيضا!؟ 9435 الأربعاء 25 - 12 - 2013 - 04:33
آخر فضائح منظمة العفوالدولية و"هيومان رايتس ووتش" : علاقات شراكة مع أحد ممولي"القاعدة"!! 6903 الثلاثاء 24 - 12 - 2013 - 22:56
التيار السلفي الأردني : قتلى مجموعات "القاعدة" في سوريا من غير السوريين حوالي عشرة آلاف 9750 الإثنين 23 - 12 - 2013 - 21:40
الثورة الوهابية تكافىء دروز سوريا على احتضانهم عشرات ألوف النازحين: أسلموا أو نقطع رقابكم 11378 الأحد 22 - 12 - 2013 - 22:03
استشهاد "مشفى الكندي" بـ 20 طنا من المتفجرات وعصابات الأسد تخسر سوقها السوداء في المشفى 11999 السبت 21 - 12 - 2013 - 02:52
أمير عصابات المافيا في سوريا يأمر بكف يد أحد أكثر القضاة نزاهة لرفضه إطلاق سراح ثلاثة من مجرميه 10074 السبت 21 - 12 - 2013 - 00:42
هل نصبت "الجزيرة" وعلوني والأميركيون على العالم وقدموا شخصية مفبركة بدلا من "الجولاني"!؟ 13189 الخميس 19 - 12 - 2013 - 21:50
قناة"الجزيرة" تلتقي زعيم "جبهة النصرة" و تؤكد ما كشفت عنه "الحقيقة" مطلع الشهر الجاري 10357 الخميس 19 - 12 - 2013 - 09:54
تصدر بالتعاون مع : "المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سوريا" و "المركز الأوربي لأبحاث ودراسات الشرق الأدنى في لندن"

Issued in Cooperation With:
The National Council for Truth, Justice & Reconciliation in Syria - SYNATIC And The European Centre for Near Eastern Researches & Studies in London - ECNERS

Copyright © 2008-2014 Syriatruth.net/org/info Custom Design by NeyoDesign

Login