الخميس 17 نيسان 2014

نيوف يعيد جائزة "مراسلون بلا حدود" إلى المنظمة: لا أستطيع الاحتفاظ بجائزة من منظمة تمولها وكالة المخابرات المركزية الأميركية وتروج للنصابين والقتلة

باريس، الحقيقة (خاص): أبلغ الصحفي السوري المعارض نزار نيوف منظمة "مراسلون بلا حدود" يوم الخميس الماضي بأنه قرر إعادة الجائزة التي منحته إياها المنظمة في العام 1998، وذلك احتجاجا منه على الدور "غير المهني" الذي تقوم به في سوريا منذ آذار / مارس 2011، لاسيما دفاعها عمن أسمتهم "مواطنين صحفيين" والترويج لهم، رغم أنه ثبت ضلوع معظمهم بعمليات النصب والاحتيال والتزوير وانخراط قسم كبير منهم في ميليشيات إرهابية إسلامية (كحالة مراسلي "شبكة الشام"). كما وعزا نيوف قراره إلى ثبوت تورط المنظمة بقبض أموال من وكالة المخابرات المركزية الأميركية (عبر وكالة التنمية الأميركية)، وهو ما دفع منظمة "اليونيسكو" في الأمم المتحدة إلى شطب منظمة"مراسلون بلا حدود" مرتين من قائمة المنظمات الحقوقية التي تتعاون معها، كان آخرها في 8 آذار / مارس الماضي ( راجع هنا تقرير "الحقيقة"). أما السبب الثالث الذي دفعه إلى اتخذه قراره فهو التقرير الذي أصدرته المنظمة في 27 حزيران / يونيو الماضي بشأن تفجير  قناة"الإخبارية" السورية ، الذي وصفه بالتقرير "القذر"، بالنظر لأن التقرير "برر الجريمة بشكل غير مباشر حين اعتبر أنها جاءت بعد العقوبات الأوربية التي فرضت من قبل الاتحاد الأوربي على الإعلام السوري الرسمي وشبه الرسمي ، وحين اتهم القناة بأنها تحرض السلطة على قتل المعارضين".

على الصعيد نفسه، تعهد نيوف بالقيام بالأمر نفسه مع جميع المنظمات الدولية التي منحته جوائز لحرية الصحافة، والتي يشتم من سلوكها أداء شبيه بأداء "مراسلون بلا حدود"، في إشارة إلى عشر جوائز عالمية أخرى أبرزها ـ فضلا عن جائزة "اليونيسكو" للعام 2000، جائزة " إيلاريا ألبي" الإيطالية و "جائزة الريشة الذهبية" (العام 2000) التي تمنحها الجمعية العالمية لناشري الصحف، و جائزة "هيومان رايتس ووتش / هيلمان هامت"( 1993)، وجائزة "فرع الولايات المتحدة لاتحاد الكتاب العالمي( International PEN"1993) وجائزة "معهد الصحافة الدولي" بفيينا.

وعلمت "الحقيقة" أن اتصالات بدأتها "مراسلون بلا حدود" مع نيوف ، بشكل مباشر من خلال رئيسة قسم الشرق الأوسط  وشمال أفريقيا فيها السيدة "سوازيغ دولليه"  Soazig Dollet  ، وعبر وسطاء من منظمات أخرى، لثنيه عن موقفه، لكنه رفض  مناقشة الأمر جملة وتفصيلا  إذا كان الأمر يتعلق بالتراجع عن قراره ، كما ورفض التحدث بالهاتف مع السيدة " دولليه" منذ صباح الإثنين الماضي وحتى اليوم لمناقشة الأمر.

الترجمة العربية للرسالة:

باعتباري الحاصل على جائزة "صحفيون بلا حدود" للعام 1998 ، قررت إعادتها إلى منظمتكم بسبب إدائكم غير المهني لجهة ما يتعلق بالشؤون السورية منذ آذار / مارس 2011.

أخلاقيا ، لا أقبل "تسويقكم" ودفاعكم عن  نصابين ومزورين بوصفهم"مواطنين صحفيين" [من يقومون بتصوير أشرطة الفيديو ويديرون شبكات "الثورة السورية"] ، ناهيكم عن أنهم برهنوا في معظمهم أنهم مجرمون منخرطون في ميليشيات إسلامية إرهابية. إن هؤلاء "المواطنين الصحفيين"  شاركوا في واحدة من أكثر عمليات الدعاية قذارة واحتيالا منذ الحرب العالمية الثانية بهدف خداع الرأي العام.

صحيح أن النظام السوري هو واحد من أكثر الديكتاتوريات وحشية في التاريخ، وأنه اعتقلني في زنزانة انفرادية قرابة عشر سنوات ، وأخضعني لتعذيب وحشي، وخطف طفلتي الرضيعة كرهينة، لكن وحشيته لا تسوغ لنا الكذب والتزوير من أجل إدانته، بالنظر لأنه يتوجب عليّ أن أكون "بديلا أخلاقيا" له ، وليس فقط "بديلا سياسيا".

من ناحية أخرى، إن تقريركم القذر المنشور في 27 حزيران / يونيو 2012، الذي بررتم فيه ـ ضمنا ـ الهجوم الإرهابي على محطة "الإخبارية" السورية ، على الرغم من أن تنظيما مرتبطا بمنظمة "القاعدة" الإرهابية، وأعني "جبهة النصرة"، تبنى رسميا الهجوم، كاف بذاته بالنسبة لي كي أعيد لكم الجائزة.

فضلا عن ذلك ، لا أستطيع الاحتفاظ بجائزة ممنوحة من قبل منظمة تمولها وكالة المخابرات المركزية الأميركية(عبر وكالة التنمية الأميركية)، المنظمة الإجرامية التي يحفل تاريخها بالجرائم الدموية ، ويدير ضباطها في هذه اللحظة عمليات القتل والتخريب في بلادي ، انطلاقا من "غرفة عمليات" على الحدود السورية ـ التركية. هذا ناهيكم عن أن هذا الأمر(أي التمول من وكالة المخابرات المركزية) كان السبب الذي دعا منظمة"اليونيسكو" التابعة للأمم المتحدة، وهي المنظمة التي منحتني جائزتها في العام 2000، إلى شطب اسم منظمتكم مرتين من قائمة المنظمات غير الحكومية التي تتعاون معها ( كان آخرها في 8 آذار/مارس الماضي)!

إني أقدر عاليا جهودكم التي بذلتموها عندما كنت لم أزل معتقلا، وبعد إطلاق سراحي، ولكني لا أستطيع الاحتفاظ بجائزة ممنوحة من منظمة تقترف هكذا فضائح.

من ناحية أخرى، سأقوم بالإجراء نفسه مع بقية المنظمات الدولية التي منحتني جوائزها، والتي ترتكب الممارسات نفسها التي ترتكبونها.

في الوقت الذي أرجو فيه منكم مراجعة سياستكم ، آمل أن تبلغوني بالإجراءات الإدارية والعملية الواجب علي القيام بها لوضع قراري موضع التنفيذ.

مع التحية

نزار نيوف

From: Nizar Nayouf <nizar.nayouf@syriatruth.net>
Subject: returning RSF 1998 prize,
To: moyen-orient@rsf.org
Cc: clc@rsf.org
Date: Thursday, September 27, 2012, 3:25 PM

Dear sirs at RSF

As I’m the 1998 RSF prize winner, I have decided to return the prize to your organization for your unprofessional performance as regards Syrian affairs since March 2011. Morally, I don’t accept your "marketing" and defending swindlers and forgers as “citizen journalists”, not to mention that most of them have been proved to be criminal gunmen affiliated with terrorist Islamic militias. Those “citizen journalists” have participated in one of the most dirty and roguish propaganda since World War II to deceive the public opinion.

It’s right that the Syrian regime is one of the most savage dictatorships in history, and: had arrested me in a solitary confinement for about 10 year, subjected me brutal torture, kidnapped my baby girl as a hostage and harmed my family; but that barbarity can’t justify lying and forgery to condemn that regime, as I must be a “moral alternative” not only a “political one” of it.

However, your dirty report published on 27 June 2012, in which you indirectly justified the terrorist attack on the Syrian television station Al-Ikhbariya TV, although a linked-to-Al Qaeda terrorist organization ( Jabhat al-Nosra) had officially claimed its responsibility  for the crime, remains per se a sufficient warrant for me to return it.  

As well, I can’t accept keeping a prize awarded from a NGO financed by the CIA (through the USAID), the criminal organization whose history is full of bloody crimes and whose officers are at the moment  driving killings and sabotage in my country, starting from its “operation room” on the Syrian-Turkish border. That is not to mention this reason (receiving money from CIA) was why UNESCO, which awarded me its 2000 prize, has twice removed your organization from the list of the NGOs with which it cooperates!

I highly appreciate the efforts you had made for me when I was still arrested, and after I was released, including awarding me your prize, but I morally can’t keep a prize from an organization that commits such as scandals.

However, I will take the same action with all the international NGOs which have awarded me prizes and have the same performance towards what is happening in Syria.

Hoping you will retract your policy as soon as possible, I do hope you will let me know the “administrative practical procedures” that I have to do in order to put my decision into practice.

All the best

Nizar Nayouf

 

(*) ـ صورة الخبر: نيوف يتسلم جائزة "مراسلون بلا حدود" في العام 2002  في احتفال بمقر "الجمعية الوطنية"(البرلمان) بعد اربع سنوات على منحها له.

المقال عدد القراءت تاريخ النشر
الفرس "المجوس" الذين كانوا أول من رأى "نجمه في الشرق": كيف يعيش المسيحيون اليوم في إيران وكيف يعاملون!؟ 15627 الأربعاء 25 - 12 - 2013 - 21:10
صحيفة "ديلي ستار" اللبنانية: مقتل 32 مسلحا من"جبهة النصرة" في كمين لحزب الله داخل الأراضي اللبنانية والحزب يحتجز جثثهم كلها 9242 الأربعاء 25 - 12 - 2013 - 21:09
توقيع اتفاقية روسية ـ سورية للتنقيب عن النفط والغاز في الساحل السوري، ومعلومات "الحقيقة" تؤكد أن الحفر بدأ قبل توقيع الاتفاقية 9509 الأربعاء 25 - 12 - 2013 - 19:29
وداعا "للقومية والأخوة العربية" في دولة البعث: مشروع قانون يمنع مواطني الدول العربية من دخول سوريا بدون فيزا 10064 الأربعاء 25 - 12 - 2013 - 17:29
حزب الله يقيل مدير قناة "المنار" عبد الله قصيرعلى خلفية "اعتذاره" وتصرفه خلال مؤتمر اتحاد إذاعات الدول العربية 6241 الأربعاء 25 - 12 - 2013 - 16:58
في سابقة هي الأولى من نوعها : "البنك الدولي" مضبوطا بجرم تزوير وثائق مغربية ، وجهات مغربية بدأت ملاحقته قضائيا 6134 الأربعاء 25 - 12 - 2013 - 15:08
مندوبو "الهيئة الشرعية" في الثورة الوهابية يبدأون إحصاء سكان القرى الدرزية في ريف إدلب وممتلكاتهم تمهيدا لتحديد قيمة"الجزية" الواجب عليهم دفعها 8186 الأربعاء 25 - 12 - 2013 - 01:16
روسيا ترسل 75 شاحنة وعربة مدرعة خاصة عن طريق الجو لنقل "الكيميائي" السوري إلى ميناء اللاذقية 4459 الثلاثاء 24 - 12 - 2013 - 03:43
سجن حلب ... آخر نقطة يرتفع فيها العلم السوري شمال المدينة، على شفا الموت: حوالي أربعة آلاف سجين ينتظرون سواطير الذبح والسيارات المفخخة 5684 الثلاثاء 24 - 12 - 2013 - 03:12
الرحلة «314» على متن الخطوط الأردنية إلى معتقل «النشامى» ... في دولة الهاشميين الصهاينة 5681 الثلاثاء 24 - 12 - 2013 - 02:28
تصدر بالتعاون مع : "المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سوريا" و "المركز الأوربي لأبحاث ودراسات الشرق الأدنى في لندن"

Issued in Cooperation With:
The National Council for Truth, Justice & Reconciliation in Syria - SYNATIC And The European Centre for Near Eastern Researches & Studies in London - ECNERS

Copyright © 2008-2014 Syriatruth.net/org/info Custom Design by NeyoDesign

Login